يرجى تكبير حجم نافذة المتصفح
المسابقة القادمة تبدأ بعد
5.png
5.pngfacitlity.pngUntitled-1.png3.png2.png

 واصل أعضاء اللجنة الفنية لجائزة ناصر بن حمد للبحث العلمي في المجال الرياضي الإشادة بالأهمية الإستراتيجية للجائزة المتمثلة في تسخير البحث العلمي للإرتقاء بمخرجات الحركة الرياضية في مملكة البحرين.

وأعتبر أعضاء اللجنة الفنية الجائزة رافعة هامة من روافع النهوض بمجالات التدريب والإدارة والطب الرياضي التي تشكل محاور عمل الجائزة مشددين على أن الجائزة ترسخ مكانة البحرين الرائدة في مجال الإهتمام بالبحوث العلمية في المجال الرياضي

  البحرين رائدة في الاهتمام بالجوانب العلمية  

فقد أشاد عضو اللجنة الفنية محمد صبحي حسانين  بإطلاق جائزة سمو الشيخ ناصر بن حمد للبحث العلمي في المجال الرياضي، مشيراً بأن هذه المبادرة ليست بغريبة على البحرين التي تعتبر إحدى الدول الرائدة في الاهتمام بالبحوث والدراسات والمقالات العلمية في المجال الرياضي، مستدلا على ذلك بسلسلة الإصدارات العلمية التي كان ينتجها معهد البحرين الرياضي عندما كان تحت مظلة المؤسسة العامة للشباب والرياضة في تسعينيات القرن الماضي.

وأضاف حسانين  " تشرفت بالعمل في البحرين لمدة خمس سنوات بمعهد البحرين الرياضي ولمست حجم الاهتمام بالجانب العلمي في المجال الرياضي، وأتمنى أن تعود سلسلة الاصدارات العلمية لتثري مسيرة الحركة الرياضية في المملكة...".

 وأكد بأن إطلاق جائزة سمو الشيخ ناصر بن حمد للبحث العلمي في المجال الرياضي تعد فرصة سانحة لمعاودة إصدار هذه الدراسات العلمية لتكون لها إنعكاسات إيجابية على مسيرة العمل الرياضي والشبابي في المملكة.

وطالب حسانين  باستمرار جائزة سمو الشيخ ناصر بن حمد معرباً عن ثقته الكاملة في نجاحها نظراً للأهداف السامية التي أنشأت من اجلها، وأبدى تفاءله بحصولها على أهمية كبيرة وشهرة واسعة في منطقة الخليج والوطن العربي على غرار جائزة سمو الشيخ محمد بن راشد للإبداع الرياضي.

   انعكاسات إيجابية على الرياضة البحرينية

ومن جهته، أثنى عضو اللجنة الفنية ساري حمدان على هذه المبادرة والتي وصفها بالرائدة والمتميزة نظراً لانعكاساتها الإيجابية على مسيرة الرياضة البحرينية، مشيراً بأن إطلاق هذه الجائزة يؤكد حرص سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة على تشجيع البحث العلمي، ويجسد النظرة الثاقبة التي يتمتع بها سموه لاستشراف المستقبل والعمل على تطوير الحركة الرياضية من خلال ما تتمخض عنه هذه البحوث والدراسات من نتائج ومقترحات وتوصيات.

وقال حمدان بأن تبني اللجنة الأولمبية البحرينية لهذه الجائزة يعكس مدى اهتمامها باحتضان الأفكار والمبادرات التي تعزز مخرجات العمل الرياضي في الدول العربية، مطالباً باقي اللجان الأولمبية العربية باحتضان مثل هذه المبادرات التي تسهم في النهوض بواقع الحركة الشبابية في الوطن العربي.

وأعرب حمدان عن اعتزازه الكبير بالعمل مع الخبرات الأكاديمية العربية في اللجنة الفنية لجائزة سمو الشيخ ناصر بن حمد للبحث العلمي في المجال الرياضي، متمنياً للنسخة الأولى من الجائزة أن تحظى بالنجاح لتفتح آفاق أوسع من التطور والنماء في النسخ المقبلة.