يرجى تكبير حجم نافذة المتصفح
المسابقة القادمة تبدأ بعد
5.png
5.pngfacitlity.pngUntitled-1.png3.png2.png

مقدمة

 

تأتي فكرة الجائزة انسجاماً مع التوجيهات الملكية السامية من لدن حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك البلاد المفدى راعي الشباب الأول في مملكة البحرين لتوفير كل السبل الكفيلة بإعلاء شأن الحركة الرياضية، والارتقاء بمستوى الأداء الرياضي، وتحقيق التميز في كافة المجالات الرياضية.

حيث تشهد مملكة البحرين حركة إصلاحية تنموية شاملة تغطي كافة المجالات الاقتصادية والسياسية والثقافية والتعليمية والرياضية والتي تُـوّجت بصدور الرؤية الاقتصادية 2030م، ومثل هذه الحركة التنموية تتطلب أجهزة حكومية ومنظمات أهلية فاعلة وقادرة على مواكبة التغيير والاستجابة لها وتوجيهها لخدمة أغراض التنمية الشاملة المستدامة.

لقد جاءت مبادرة سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة ورئيس اللجنة الأولمبية البحرينية بتخصيص جائزة للبحث العلمي في المجال الرياضي باسم سموه تقديراً للبحث العلمي ودوره في التنمية الرياضية حيث استهلت الجائزة دورتها الأولى في عام 2012، واقتصرت على المستوى المحلي وشملت ثلاثة مجالات بحثية هي: الإدارة الرياضية والتدريب الرياضي والطب الرياضي، وانطلاقاً من توجيهات سموه الكريم اتسعت مساحة الجائزة في دورتها الثانية لتشمل  الوطن العربي، بالإضافة لاستحداث جائزة لفئة  الشباب البحرينيدون 25 عاماً.

إن اللجنة الأولمبية البحرينيةبصفتها الجهة الرياضية الأهلية المختصة بالإشراف على كافة الاتحادات الرياضية تُلزم نفسها بأن تكون شريكاً فاعلاً في كل ما يؤدي إلى تطوير الحركة الرياضية في مملكة البحرين لتكون قادرة على توفير كل ما يلزم في المجال الرياضي لكل فئات المجتمع لتبوأ رياضيي البحرين مراكز متقدمة على الصعيدين الإقليمي والعالمي، من هذا المنطلق ارتأت القيادة الرياضية زيادة الاهتمام بميدان البحث العلمي في المجال الرياضي باعتباره عنصراً مهماً من عناصر تطوير الحركة الرياضية حيث تعد هذه الجائزة إضافة حقيقية لمنظومة التطوير الرياضي باعتبارها حافزاً للباحثين لتحقيق الجودة والتميز المنشودين في كافة المجالات الرياضية، ليس على مستوى مملكة البحرين فحسب، انما على المستوى العربي بشكل عام.