يرجى تكبير حجم نافذة المتصفح
facitlity.png
facitlity.png3.png5.pngUntitled-1.png2.png

بحضور سعادة الأمين العام للمجلس الأعلى للشباب والرياضة، الأمين العام للجنة الأولمبية البحرينية السيد عبدالرحمن صادق عسكر اختتمت يوم أمس فعاليات منتدى البحث العلمي في اقتصاديات الرياضة والذي نظمته اللجنة الأولمبية البحرينية من 3 لغاية 5 مايو وذلك ضمن أنشطة وبرامج جائزة ناصر بن حمد للبحث العلمي بالمجال الرياضي بفندق ويندام غراند منامة.
وعقب نهاية المنتدى أقيم حفل الختام والذي بدأ بكلمة ترحيبية للأمين العام نقل فيها للحضور تحيات سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الخيرية وشئون الشباب رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس اللجنة الأولمبية، مؤكدا دعم واهتمام سموه بجائزة ناصر بن حمد للبحث العلمي في المجال الرياضي وحرصه على دعمها.
كما أكد عسكر دعم اللجنة الأولمبية للجنة العلمية وشكر كافة اعضائها على جهودهم وعطائهم مخصا بالشكر أمين عام الجائزة عبدالرحمن سيار على ما بذله من عمل خلال الفترة الماضية وجهد بارز ساهم في إبراز الجائزة بهذا الشكل الرائع.
بعد ذلك ألقى رئيس جامعة الاستقلال الفلسطينية عبدالناصر قدومي الفائز بالجائزة عن فئة الإدارة الرياضية كلمة بالنيابة عن الدارسين شكر فيها اللجنة الأولمبية ومجلس أمناء الجائزة واللجنة العلمية والأمانة العامة معربا عن سعادته بزيارة مملكة البحرين لأول مرة مشيدا بدعم وتبني سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة لجائزة سموه الرائدة على مستوى منطقة الوطن العربي، داعيا جميع الطلبة والمشاركين إلى الاهتمام بالبحث العلمي والإحصاء واللغة الانجليزية والقياس والتقويم لما لهم من دور كبير في صناعة علماء وباحثين بارزين.
وأعقب ذلك إعلان الدكتور عبدالرحمن سيار لتوصيات المنتدى، ثم قام الأمين العام بتكريم جميع المحاضرين والمشاركين، كما شارك في عملية التكريم المحاضرين الذين سلموا المشاركين شهادات المشاركة بجانب المدير التنفيذي للشئون الرياضية عبدالجليل أسد ثم تبادل الدروع التذكارية والتقاط صورة تذكارية لجميع المشاركين.
الشريف يستعرض نموذج دبي
وبدأت أولى المحاضرات بعنوان تأثير الرياضة على الناتج الاقتصادي الدولي (دبي نموذجا) للدكتور أحمد الشريف نائب رئيس مجلس المديرين، مدير عام هيئة المعرفة والتنمية البشرية بدبي بدولة الإمارات العربية المتحدة.
وقال الشريف خلال محاضرته "تلعب الرياضة دورا هاما في نمو وجاذبية أي دولة فهي محفز للنمو الاقتصادي ولها تأثير هام على السياحة وأسلوب الحياة والصحة العامة وتسهم فى النهاية على خلق رفع المدخول السنوي الاقتصادي للدول..."
وأضاف " لم تكن الرياضة إحدى اهتمامات علم الاقتصاد في الماضي، أما الآن فإن هناك ارتباطاً كبيرا بين الرياضة والاقتصاد لما في ذلك من منافع متبادلة، حتى إن المنظمات الاقتصادية (صناعية وتجارية أو خدمية) أصبحت تهتم بالرياضة وترعاها، مثل المنظمات الرياضية (الدولية والأولمبية) والحكومات الوطنية".
واعتبر الشريف دخول الأعمال والمصالح التجارية في مجالات الاستثمار الرياضي من أهم العوامل المؤثرة في النمو الاجتماعي للرياضة والتي أدت إلى اعتبار الأنشطة الرياضية من الأنشطة الاقتصادية؛ فالاقتصاد يؤثر إلى حد كبير على الرياضة فهي تشتمل باعتبارها نظاماً اجتماعياً على إمكانات وتسهيلات ومنشآت خاصة تتمثل في أجهزة وأدوات رياضية وأجهزة فنية خاصة تيسر إقامة المنافسات وتساعد على الإعداد والتدريب.
وأضاف بأن الأحداث الرياضية التي يشاهدها العالم كله تعتبر أحد الوسائل الناجحة لتطوير صناعة الرياضة (بطولات العالم والألعاب الأولمبية والبطولات القارية ّ والإقليمية والمحلية) تعتبر في حد ذاتها أكبر دعاية لترويج المنتجات الرياضية وتطوير صناعة الرياضة في جميع المجالات (ملابس، أدوات، أجهزة، تقنيات...إلخ)، ومن هنا يتضح مدى أهمية الرياضة كقطاع اقتصادي محرك يسهم في تعزيز الناتج المحلي للدول والسؤال الذي يطرح نفسه في هذا المقام هو: هل لدى الدول العربية قاعدة بيانات للمردود الاقتصادي للرياضة؟ وهل نحن نملك امكانية تطوير هذا القطاع بالصورة التي تحقق العائد المرجو كبقية دول العالم؟
واستعرض الشريف تجربة مدينة دبي في هذا الصدد وقدم نموذج لأبرز الأحداث التي استضافتها في عام 2014 مثل كأس دبي العالمي وبطولة العالم للغطس وماراثون دبي وبطولة سوق دبي الحرق للتنس وسباعيات الرجبي والتي ساهمت في اسقطاب أعداد كبيرة من السياح فضلا عن المشاركين أنفسهم، موضحا بأن اجمالي الانفاق السنوي فيما يتعلق بالرياضة في دبي أكثر من 1.7 مليار دولار، وإجمالي الأثر الاقتصادي يبلغ 670 مليون دولار، موضحاً بان فوائد العائد الاقتصادي للفعاليات الرياضية يؤدي إلى تحسين الصورة بالدولة على المستوى العالمي، وجذب فعاليات مستقبلية وتحسين البني التحتية والمرافق وزيادة اشتراك المقيمين والمواطنين في الرياضة.
وأوضح أن المساهمة الاقتصادية من أجندة الفعاليات الرياضية السنوية في دبي تشكل أكثر من 400 فعالية تستقطب ما يزيد على مليون متابع سنويا، وتسهم 7 فعاليات بنسبة تتخطى 90% من التاثير الاقتصادي المباشر على اقتصاد دبي وساعدت تلك الفعاليات التي تتوزع بين سباقات الخيل ةالجولف والماراثون والتنس والرجبي والدراجات الهوائية على ترسيخ مكانة دبي كمركز بارز للفعاليات الرياضية في المنطقة.
ولفت الشريف إلى أن 2.4 مليون درهم مكاسب دبي يوميا من السياحة الرياضية بعدما اصبحت مركزا لأهم الأحداث الرياضية في العالم لاحترافيتها في تنظيم الأحداث العالمية الكبرى.
الشيخلي يستعرض الطريقة البريطانية للمواهب
أما المحاضرة الثانية فكانت بعنوان ( الطريقة البريطانية في كشف الموهوبين واستثمارهم) للدكتور وسام الشيخلي من جمهورية العراق والذي تحدث عن النظريات العلمية في صناعة الابطال واستثمارهم وعملية الانتقاء منذ الصغر وصقل هذه المواهب بطريقة علمية مدروسة لتصبح ثروة رياضية يفتخر بها البلد ويحقق من خلالها الفوز واستعرض ثلاثة محاور وهي طريقة الانتقاء بحسب الطريقة البريطانية من المرحلة الأولى 6 سنوات ومرحلة الانتقاء الأساسية من 8- 14 سنة ومرحلة الانتقاء التوجيهي من 14 لغاية 17 سنة ومرحلة الانتقاء النهائي من 17 فما فوق، مشيرا إلى وجود 130 ألف موظف في المجلس الرياضي البريطاني يعملون كمدربين ومدرسين وإداريين وكوادر طبية، ويقسم الانتقاء إلى عدة جوانب أهمها الجانب البدني والمهاري والفحوصات الطبية والاختبارات النفسية والمقاييس الانتربومترية، مشيرا إلى أن الاستثمار الرياضي من خلال الانتقاء أحد روافد الاقتصاد للدول.
وأضاف بأن طريقة الانتقاء في بريطانيا تتكون من مراحل عديده ويشرف عليها المجلس الرياضي البريطاني، وهنالك خارطة ادارية للعمل المنظم في الانتقاء واعداد البطل الرياضي، ويكون للطب الرياضي دور واهميه في انتقاء الموهوبين وطرق الكشف عن الامراض الوراثية والمتابعة المستمرة خلال فترة الاعداد لصناعة البطل من حيث الحالة الصحية والاصابات والتغذية وايضا الاستشفاء.
الرفاعي .. حقوق النقل التلفزيوني
المحاضرة الثالثة والأخيرة جاءت بعنوان " احتكار حقوق النقل التلفزيوني في الشرق الأوسط" للدكتور عمار سعيد الرفاعي  وكيل كلية الاعمال بجامعة الملك عبدالعزيز والمشرف على برنامج ماجستير الادارة الرياضية، حيث قدم نبذة عن اتحاد اذاعات الدول العربية (ASBU) والتي تأسست 1969 بالخرطوم بهدف تقوية الروابط وتوثيق التعاون بين إذاعات الدول العربية الصوتية والمرئية وتطوير انتاجها شكلا ومضمونا، مشيرا إلى الجهود التي يبذلها الاتحاد للحصول على حقوق بث عدد من الأحداث الرياضية بأسعار وشروط ميسرة.
وأضاف العمار بأن الاحتكار لا يخدم الاقتصاد وإنما المنافسة هي التي تخدم الاقتصاد، كما أن الاحتكار يؤثر على الإعلام الرياضي في باقي القنوات الرياضية.
وتابع "،في الولايات المتحدة قوانين منع الاحتكار تمنع الناقل التلفزيوني من احتكار دوري رياضي واحد بل تشترك فيه أكثر من شبكة تلفزيونية فكأس العالم على سبيل المثال ينقل عبر ثلاث قنوات، كما أن النهائيات تعرض مجانا على البث الأرضي، وفي الاتحاد الأوروبي فإن قوانين التنافسية ومنع الاحتكار تمنع احتكار الفعاليات والنشاطات الرياضية وتم تأسيس لجنة لتحقيق التوازن بين البائع والمشتري ومتطلبات السوق التنافسي حقوق بث البطولات ..".
وذكر العمار أن عقود النقل التفزيوني تمثل 45 إلى 55% من الدخل للأحداث الرياضية، فعقد دوري كرة القدم الأمريكية من 2016 و2024 تبلغ قيمته 40 مليار دولار أما مدخول دوري كرة السلة الأمريكي فيبلغ 2.6 مليار دولار سنويا والدوري الانجليزي دخله السنوي 2 مليار دولار سنويا من حقوق البث التلفزيوني.
وأضاف العمار أن شبكة بي ان سبورت تتفاوض بشكل مستقل في شراء حقوق النقل التلفزيوني فهي ليست عضوا في اتحاد إذاعات الدول العربية ولا يمكن إجبارها على الامتثال لأنظمة الاتحاد.
ورقة عمل غالية الشملان
وقدمت الدكتورة غالية الشملان من المملكة العربية السعودية (جامعة الملك سعود) المتخصصة في فسيولوجيا التدريبات ورقة عمل عن الجدوى الصحية والتكلفة الاقتصادية لتناول المكملات الغذائية للسعوديات، وقال بأن هناك دراسة حديثة أجريت على %71 من البالغين والذين يمثلون 170 مليون نسمة يتناولون المكملات الغذائية لأسباب تتعلق بالصحة والطاقة وتطرقت لموضوع الرياضيين العرب ومن بينهم لاعب نادي ليفربول، اللاعب المصري محمد صلاح والذي يعتبر نموذج مثالي في اتباع نظام غذائي سليم بدون مكملات.